إيه فوائد زيت السمك وإيه أعراض نقص الأوميغا-3 في الجسم؟

كلنا عارفين إن السمك ليه الكثير من الفوائد الصحية اللي تجعله من أهم المصادر الغذائية للجسم. وفي السنوات الأخيرة، بدأ مصطلح الأوميغا-3 (زيت السمك) يظهر في المجتمع الطبي وعلى رفوف الصيدليات ضمن المكملات الغذائية، خاصةً في ظل اعتبار نقص الأوميغا-3 حالة مشابهة لنقص الحديد أو الكالسيوم في الأعراض. لكن أعراض نقص الأوميغا-3 ممكن تكون أشد وبتأثر بشكل كبير على صحتك وسلامتك.

إيه هو زيت السمك (أوميغا-3)؟

أوميغا-3 هو مصطلح بيشير إلى مجموعة من الأحماض الدهنية غير المشبعة اللي بيحتاجها الجسم، ومصدرها الأساسي هو دهون الأسماك وبعض الخضروات. وتُعتبر دهون الأوميغا-3 من الدهون المفيدة للجسم، وفي منها ثلاث أنواع:

  • حمض ألفا-اللينولينيك: حمض مصدره الطبيعي هو الزيوت النباتية، ولا يستطيع الجسم إفرازه. لذلك يجب تناوله في الأطعمة أو المكملات للحصول على كميات كافية منه. ومن النباتات اللي بتحتوي على حمض ألفا-اللينولينيك: بذور الكتان وفول الصويا.
  • حمض الإيكوسابنتاينويك: حمض مصدره الطبيعي هو الدهون الحيوانية، ومهم جدًا لصحة الجهاز العصبي، والقلب، والأوعية الدموية. ومن الأسماك اللي بتحتوي على حمض الإيكوسابنتاينويك: القد، والرنجة، والإسقمري (الماكريل)، والسلمون.
  • حمض الدوكوساهكساينويك: حمض موجود طبيعيًا في جسم الإنسان، ومهم جدًا لصحة الدماغ والقلب ونمو الأجنة. ومن المصادر الأخرى لحمض الدوكوساهكساينويك: حليب الثدي، وزيت السمك، والزيوت المستخلصة من الطحالب.

فوائد زيت السمك (أوميغا-3) للجسم

من المعروف إن الأسماك ومشتقاتها تحمل فوائد لا تُعد ولا تحصى للجسم، وزيت السمك (أوميغا-3) ليس استثناءً لهذه القاعدة. ومن أهم فوائد زيت السمك اللي كشفتها الأبحاث في السنوات الأخيرة:

  • تعزيز القدرات العقلية للرضَّع إذا تناولته الأم الحامل
  • تطوير القدرات السمعية والبصرية للرضيع إذا تناولته الحامل والمرضعة
  • رفع مستوى التركيز والقدرات الذهنية للطفل
  • الحفاظ على سلامة الشبكية وحدة الرؤية للعين
  • الحماية من جفاف العيون أو تخفيف أعراضه
  • تقليل التهاب الجفون وتحسين إفراز الزيت وماء الغدد الدمعية
  • تخفيف آلام المفاصل، وتقويتها
  • تحسين صحة الرئة
  • الوقاية من الزهايمر وتصبغ الشبكية
  • تقليل الاكتئاب
  • تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب
  • تقليل عدم انتظام ضربات القلب، التي قد تؤدي إلى الوفاة نتيجة توقف عضلة القلب فجأة
  • تقليل عوامل تجلط الدم، وهي أحد أسباب الإصابة بالأزمات القلبية والجلطات
  • تقليل معدلات ثلاثي الجلسريد
  • تقليل ترسب الكوليسترول والدهون على جدار الشرايين، وهي أحد أسباب تصلّب الشرايين
  • خفض ضغط الدم بنسبة ضئيلة
  • تقوية الرئة والقلب والشرايين، مما يجعلها مفيدة للمدخنين
  • زيادة مستوى الكولسترول النافع للجسم
  • تنشيط الجهاز العصبي والعضلي والتناسلي
  • منع الإصابة بمرض البروستاتا
  • المساعدة في منع تشكيل الخلايا السرطانية، وبالتالي الوقاية من تكوين الأورام
  • تحسين صحة القلب لدى المصابين بالسمنة
  • تقليل الجوع ويرفع معدلات الحرق في الجسم
  • خفض الوزن بنسبة جيدة
  • المساعدة في بناء العضلات
  • المساعدة في ترطيب البشرة
  • تخفيف نسبة تساقط الشعر

أعراض نقص أوميغا-3 في الجسم

بتبدأ الأعراض في الظهور لما أجسامنا لا تحصل على ما يكفي من أحماض أوميغا-3 الدهنية. وممكن الوضع يتطور لمشكلات صحية كبيرة. وبعض الحميات الغذائية مثلًا قد تكون هي المسؤولة عن تعريضك للإصابة بنقص أوميغا-3. ومن الممكن أن لا يُلاحظ المصاب المشكلات الناتجة عن نقص أوميغا-3، لكن ظهور الأعراض الواضحة التالية يستلزم منك زيارة الطبيب للاطمئنان على معدلات الأوميغا-3 في جسمك:

  • مشكلات البشرة، والشعر، والأظافر: بتعمل الأوميغا-3 عادةً على بناء الجدران الخلوية، ولما بتتراجع معدلاتها في الجسم بشدة، بتبدأ تُعاني من جفاف البشرة، وتقصف الشعر، وضعف الأظافر وتشققها. كمان ممكن يؤدي نقص أوميغا-3 إلى الطفح الجلدي أو قشرة الرأس.
  • الإرهاق وصعوبات النوم: في أسباب كتير ممكن تكون مسؤولة عن مشكلات النوم، لكن نقص الأوميغا-3 من أهم الأسباب. وزيادة معدلات أوميغا-3 في جسمك ممكن يحسن كمية ونوعية النوم اللي بتحصل عليه يوميًا بدرجة كبيرة.
  • قصور التركيز والانتباه: المستويات المنخفضة من الأحماض الدهنية الأساسية بتزيد صعوبات الذاكرة والتركيز، وممكن كمان تصيبك بالضيق والقلق. والأطفال والبالغين اللي بيعانوا من الغضب السريع بدون مبرر بيعانوا على الأرجح من نقص أوميغا-3.
  • آلام المفاصل وتشنج الساق: بتتمتّع أحماض أوميغا-3 المشتقة من زيت السمك بخصائص ممتازة مضادة للالتهابات. حيث تساعدك على تقليل تورم والتهابات المفاصل في جميع أنحاء الجسم. ولو كنت غير مصاب بآلام المفاصل، فإنّ جرعة كافية من أوميغا-3 ممكن تحميك من الأضرار المسؤولة عن تلك الآلام في المقام الأول.
  • أعراض الحساسية: مثل الطفح الجلدي المزمن (الشرى)، والربو، والإكزيما كلها بتشير إلى انخفاض مستويات أوميغا-3 في الجسم.
  • زيادة شمع الأذن: بالإضافة للانزعاج الناتج عن شمع الأذن الزائد، فإن تراكمه داخل الأذن قد يُؤدي لفقدان السمع. لكن استهلاك ما يكفي من الأوميغا-3 ممكن يقلل الزيادة ويحمي قدرتك على السمع. وأظهرت إحدى الدراسات أن خطر الإصابة بفقدان السمع بيتراجع بنسبة 14% للأشخاص اللي بيتناولوا كميات كافية من مكملات الأوميغا-3.
  • مشكلات القلب والأوعية الدموية: أثبتت العديد من الأبحاث أنّ الأوميغا-3 عنصر مهم جدًا لصحة القلب. ولو كنت تعاني من مشكلات في القلب، فربما تكون المشكلة بسبب حاجتك لزيادة جرعة العناصر الغذائية الحيوية. والأوميغا-3 تحديدًا لها دور كبير في حمايتك من أمراض القلب والتحكم في مستويات الكولسترول الضارة بالجسم.
  • مشكلات دورات الحيض الشهرية لدى النساء: بتشير الدراسات إلى إنّ زيادة استهلاك الأوميغا-3 لدى النساء اللي بيعانوا من فترات حيض مطوّلة ومؤلمة، مع تخثّر في الدم، بتقل عندهم الأعراض وبتكون فترة الحيض أكثر سهولة.

إيه أفضل مصادر الحصول على الأوميغا-3؟

لا شكّ إنّ الفوائد الصحية للأوميغا-3 بتجعله من العناصر الغذائية التي لا غنى عنها لأي شخص. ومفيش إجماع قوي في الأوساط الطبية على أفضل جرعة كافية من الأوميغا-3 للشخص العادي، لكن العديد من الخبراء بينصحوا بتناول السمك مرتين على الأقل في الأسبوع. ولو كنت بتفضل الاعتماد على مكملات الأوميغا-3، يُنصح باستشارة طبيبك أولًا لمعرفة الجرعات المناسبة لحالتك الصحية والجسدية.

وبتنقسم أفضل المصادر الغذائية اللي بتزوّد جسمك بالأوميغا-3 لنوعين:

  1. مصادر نباتية
  • بذور الكتان
  • بذور القنب
  • بذور الشيا
  • عين الجمل
  • فول الصويا
  • السبانخ
  • كرنب بروكسل
  1. مصادر حيوانية
  • السلمون
  • السردين
  • الأنشوجة
  • الرنجة
  • البيض
  • الإسقمري (الماكريل)
  • التونة
  • القد
  • السمك الأزرق (المياس)

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. جميع الحقول مطلوبة